مزاكان نيوز

حملات أمنية استباقية لدرك مركز مولاي عبد الله تضيق الخناق على تجار المخدرات وتضع بصمة الأمان في المنطقة

خلال شهر من إحداث مركز مولاي عبد الله للدرك الملكي ، والذي كان ملحقا لمركز سيدي بوزيد،  تمكنت عناصر الدرك الملكي من تنفيذ حملات أمنية استباقية، بهدف تقليص فرصة تعامل مروجي وتجار المخدرات، الذين يستغلون المواطنين لنشر وتسويق مخدراتهم المختلفة بمختلف أشكالها في مراكز نفوذ درك مولاي عبد الله ..وأثمرت جهود عناصر الدرك الملكي، بتعليمات من  القائد الجهوي  من تنفيذ حملة واسعة شملت عدة مناطق تخضع لسيطرة المركز الترابي ، بهدف ضرب أكبر تجمعات مروجي المخدرات.

ومكَّنت هذه الحملة الجادة ، أول أمس السبت من إلقاء القبض على 4 أشخاص  في متلبسين بالاتجار في المخدرات.

العملية أسفرت عن ضبط حوالي 7 كيلوغرامات من مخدر “الشيرا” و12 كيلوغراما من “الكيف”، إضافة إلى حجز أسلحة بيضاء ومبلغ مالي يشتبه بتحصيله من الاتجار في المخدرات.

وقد أمرت النيابة العامة المختصة بوضع الموقوفين تحت الحراسة النظرية؛ لفائدة البحث الذي تجريه مصالح الدرك الملكي قبل إحالتهم على القضاء.

وأُعربت الساكنة عن تفاؤلها الكبير إزاء الحملات الأمنية التي يشرف عليها قائد المركز الترابي للدرك الملكي بمولاي عبدالله. كما رحّبتوا بمثل هذه الجهود التي تهدف إلى تحسين الوضع الأمني في المنطقة.

وأعرب عدد من المواطنبن ونشطاء المجتمع المدني عن تقديرهم  لاستمرارية هذه الحملات الأمنية في مناطق مختلفة ضمن نطاق مركز جماعة مولاي عبد الله  والمناطق المحيطة بها. ولهذه الحملات تأثير إيجابي ملحوظ في تعزيز الشعور بالأمن والاطمئنان بين السكان.

تجسد هذه الاستجابة الإيجابية للحملات الأمنية تكاتف الجهود بين السلطات والمجتمع في محاربة التحديات الأمنية والجريمة، مما يعزز الثقة والتعاون بين جميع أفراد المجتمع ويعمل على بناء أسس أكثر استدامة للأمن والسلامة.