مزاكان نيوز

صاحب حساب فايسبوكي يسخر من مواقع ادرجت خبر حصوله على أعلى معدل في امتحانات البكالوريا بالجديدة

أضحى للصحافة دور مهم لا يجهله من يعيش في عصر المعلوميات ويتفاعل مع مستجدات التطورات التكنولوجية..ومن أهم الأدوار المنوطة بالصحافة هي نقل الخبر كما هو من موقعه حيا صادقا لا تزييف فيه ولا تحريف..

ولأن الصحافة عندما تفقد مصداقيتها تصير كالتاجر الفاسد الذي يبيع سلعا مغشوشة أو يروج لبضائع وضع على ظهرها اسم بضائع أخرى لا علاقة تجمع بينهما لا شكلا ولا مضمونا..موضوع هذا الحديث الخبر الذي تناقلته عدد من المواقع الالكترونية حول حصول التلميذ ” طارق قريش ” عن المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بمدينة الجديدة على أعلى معدل بالسنة الختامية للباكالوريا شعبة علوم الحياة والأرض بمعدل : 18.43 ..و هو الخبر الذي كذبه التلميذ نفسه على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك مستهزءا بصحافة الكيلو كما سماها، والتي انساقت وراء خبر كاذب من أجل البحث عن البوز وكثرة القراءات والزوار ..فمن الواجب أن استيفاء المعلومات في وقتها لما في ذلك من فعالية ومصداقية، هو مقصد كل وسائل الإعلام المختلفة، ومطلب مشروع لكل صحفي، أي الوصول إلى الخبر، لكن شريطة أن يتعامل مع مضمونه بكل احترافية، وليس الكتابة من أجل الكتابة أو الإثارة.. لذا يجب عدم الخلط بين السبق الصحفي والتخربيق الإعلامي.