مزاكان نيوز

كيف يهين بعض الأطباء الخواص مرضاهم بمدينة الجديدة ؟

مزاكان نيوز _عبد الحق غريب

وانت تمر في الصباح الباكر من شارع أبي شعيب الدكالي بالجديدة، يثير انتباهك مجموعات من الناس هنا وهناك. هؤلاء هم مرضى، منهم من جاء منذ الساعة الرابعة صباحا أو قبل ذلك (حسب شهادة بعضهم)، ينتظرون أمام عيادات خاصة من أجل زيارة الطبيب..

وكما هو معروف ومعمول به بالجديدة منذ سنوات، فإن أول من يصل إلى أمام العيادة يقوم بتسجيل اسمه مرفوقا بالرقم واحد (رقم 1) في ورقة مخصصة لذلك، ثم يقوم بنفس العملية كل من التحق بالعيادة بشكل ترتيبي، ويجلس الجميع أمام العيادة في الهواء الطلق تحت رحمة البرد وربما تحت رحمة الشتاء، كما هو الحال ليلة الجمعة 25 فبراير 2022، حيث كان الجو باردا وممطرا. وهكذا تستمر عملية التسجيل مع وفود المرضى إلى حدود مجيء الكاتبة/الممرضة حوالي الساعة الثامنة والنصف صباحا، حيث تتسلم لائحة المرضى وتفتح العيادة ليلج إليها الجميع، ثم تقوم بتسجيلهم حسب الترتيب في اللائحة وتمدهم بورقة صغيرة تحمل الرقم الترتيبي (أو ما يسمى ب “النفولة”)، في انتظار قدوم الطبيب.

وإذا أخذنا بعين الاعتبار مجيء الطبيب إلى عيادته حوالي الساعة العاشرة صباحا، إما قادما من فراشه الدافئ، أو من إحدى المصحات الخاصة بعد أن أجرى عمليات جراحية، فإن المريض سواء كان رجلا مسنا أو امرأة عجوزا أو صبيا عليه أن ينتظر مدة طويلة قد تتجاوز 6 ساعات، في ظروف مهينة وحاطّة بكرامة الانسان إلى أن ينادى عليه، فيدخل عند الطبيب ليفحصه خلال دقائق فقط مقابل ما يعادل 200 درهم أو أكثر… لاحظوا معي، رجل مسن أو امرأة عجوز في حالة مرض، وهو ينتظر لمدة قد تفوق 6 ساعات في ظروف لا إنسانية من أجل فحص قد يدوم خمس دقائق وفي أحسن الأحوال عشر دقائق… ما هذا المنكر وهذا الظلم ؟

وما يثير الإستغراب هو الاعلان الذي يضعه الطبيب على باب العيادة يقول فيه أن لائحة أسماء المرضى الكرام لا تُقبل إلا بالحضور (ويشكرهم على تفهمهم !)، أي أن المريض ملزم بأن يبقى مرابطا أمام العيادة من الساعة الرابعة صباحا أو قبل إلى حين حضور الكاتبة، مهما كانت حالته الصحية ومهما كانت الظروف الجوية.

وما يثير الإستغراب أكثر ولم نجد له تفسيرا هو كيف أن هؤلاء الأطباء، ونحن نعيش في عصر الرقمنة والتكنولوجيا، يرفضون رفضا قاطعا التعامل بالمواعد لاستقبال وفحص المرضى، ويفرضون على المريض الانتقال إلى العيادة من منزله أو من قريته، والانتظار حتى يصل دوره من أجل الفحص. وهذا ما حصل لي شخصيا، حيث اتصلت بالعيادة من أجل تحديد موعد للزيارة، فأخبرتني الكاتبة أن سعادة الطبيب لا يتعامل بالمواعد لأنه من الممكن ألا يحترم الموعد/الساعة المحددة، وأن المريض قد يطلب موعدا ولا يحضر أبدا، وهو ما يعني أن ما يهم هؤلاء الأطباء هو ضمان الحضور وفحص أكبر عدد من المرضى.

في الدول التي تُحترم فيها أدمية الانسان ويَحترم فيها الأطباء مرضاهم، فإن المرضى الذين يجب أن يفحصهم كل طبيب يكون عددهم قليل ومحدّد، وذلك لفسح المجال للطبيب من أجل الكشف والفحص بشكل كاف ودقيق، لأنهم يحترمون المواطن المريض ويعتبرونه إنسانا وليس سلعة.